المشهد السياسي التونسي : عموميات

محاولة مني لمساعدة الكثيرين على التعرف على المشهد السياسي التونسي غداة الثورة ، أقترح عليكم وصفا لهذا المشهد كما أراه اليوم علما بأن ما أنشره يمكن أن تنقصه الدقة وهو يعبر عن وجهة نظري الناتج عن متابعتي للأحداث منذ بضعة سنوات. المرجو منكم التصحيح إن ثبت خطأ بعض المعلومات التي أنشرها على هذه المدونة
يمكن تقسيم المشهد السياسي التونسي إلى عدة كتل متباينة

ـ أولا : التجمع الدستوري الديمقراطي وهو الحزب الحاكم منذ 1956 (بعد تغيير اسمه مرات عديدة) وهو المسيطر على البلاد وعلى أجهزة الدولة

ـ ثانيا : المعارضة الموالية ، وهي المعارضة التي تساند خيارات 7 نوفمبر ولا تقدم مرشحين للرئاسية لأنها تساند بصريح العبارة مرشح التجمع ، وهي تتكون من : حركة الديمقراطيين الإشتراكيين (اسماعيل بولحية) ، الحزب الإجتماعي التحرري (منذر ثابت) وحزب الخضر للتقدم (المنجي الخماسي)

ـ ثالثا : المعارضة الغير موالية ، وهي التي تقبل بخيارات النظام لكنها تنقده وتقدم مرشحين ضده في الرئاسية ، وهي تتكون أساسا من حزب الوحدة الشعبية (محمد بوشيحة) والإتحاد الديمقراطي الوحدوي (أحمد الإينوبلي)

ـ رابعا : المعارضة المغضوب عليها ، وهي التي تعاني من تضييق إعلامي عليها رغم أنها معترف بها ولديها أحيانا نواب في البرلمان يصوتون ضد مشاريع الحكومة ، وهي تتكون أساسا من : حركة التجديد (أحمد براهيم) ، الحزب الديمقراطي التقدمي (مية الجريبي ، أحمد نجيب الشابي) والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات (مصطفى بن جعفر)

ـ خامسا : الأحزاب غير المعترف بها ، وهي كثيرة جدا ومنها : المؤتمر من أجل الجمهورية (منصف المرزوقي) ، حزب العمال الشيوعي التونسي (حمة الهمامي) ، حركة النهضة * (راشد الغنوشي) ، حزب العمل الوطني الديمقراطي ، الحزب الإشتراكي اليساري ، حزب تونس الخضراء ، وآخرون

*
لم يتم الإعتراف بالنهضة ثم تم حظرها في بداية التسعينات وملاحقة وسجن أتباعها على خلفية أعمال عنف نسبها النظام إليها

Par Saber Abbes

Enregistrer

Enregistrer

Enregistrer

Enregistrer

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.