اميل كازال و نشأة البوليس الجمهوري بفرنسا

 اليوم: 30 جوان 1880، المُرسِل: اميل كازال، مدير الأمن العام الفرنسي، المُرسل اليه: وزير الشؤون الداخلية والدينية الفرنسي، الموضوع:  تقرير حول مهام وممارسات وتنظيم الشرطة الجمهورية.

بهذا التقرير، وضع الفيلسوف و السياسي اميل كازال اولى الآليات التي أدت إلى  نشأة وتطوير إدارة الشرطة الجمهورية بفرنسا.

عن دور البوليس السياسي في ظل نظام الديمقراطي :

بعد الإمبراطورية الفرنسية الثانية ( إمبراطورية قامت من عام 1852 إلى عام 1870 بين الجمهورية الثانية والجمهورية الثالثة تحت حكم نظام نابليون الثالث)، طُرِحت مسألة الحفاظ على اجهزة الاستخبارات السياسية من عدمها. اي دور لبوليس سياسي في كنف حكم يستمد شرعيته من الشعب؟  هل لهذا البوليس الحق في جمع معلومات عن التوجهات و الاراء السياسية للمواطنين في ظل نظام حكم يكرس الحرية و العدالة ؟

كل هاته الاسئلة و غيرها طُرِحت في سبتمبر 1870 على البرلمان الفرنسي في اطار دراسة قانون المالية الذي تظمن آنذاك فصلا حول المصاريف السرية للامن العام. و على الرغم من المعارضة الشديدة فإن القرار أُتُخِذ للابقاء على البوليس السياسي وذلك لسببين اثنين. اولهما الواقعية السياسية او « الريالبوليتيك » التي دفعت بالحكومة بعدم الاستغناء عن وسائل عمل من سبقها في الحُكم. ثاني الاسباب امني بالاساس، و ان كان واهيا. فقد استعمل اميل دومارسار، وزير الداخلية آنذاك حجة امن الدولة و مجابهة اعداء الوطن مصرحا انه على الرغم من ضعف هؤلاء الاعداء، فإنه « من المفيد جدا أن تُراقب هاته الاطراف ونعرف ماذا يفعلون ».

دور الادارة في ظل التقلبات السياسية

عرفت هاته الفترة من التاريخ الفرنسي تقلبات عديدة و شهدت تلاحق الحكومات. و إن صعُب تقييم دور كبار المسؤولين في الادراة الفرنيسة آنذاك، فإن تقرير اميل كازال يقدم لمحة مهمة عن دور الادراة في هذا السياق. اميل كازال قدم تقييم مدقق عن التنظيم الداخلي للبوليس السياسي ثم طور مفهوم هذا الجهاز ليجعل منه جهازا في خدمة السياسة الداخلية للحكومة بدلا من تنظيم يضيق الخناق على المواطنين.

المصادر :

Aux origines de la police politique républicaine Jean-Marc Berlière et Marie Vogel

Emile Cazelles, par l’encyclopédie cosmovisions

عن علاء بن عباس

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.